الأرنب أو النفيخة.. أسماء واحدة لسمكة القراض السامة

يواصل #محترفي_الصيد النشر في السلسلة التوعوية عن أخطر أنواع الأسماك السامة في محاولة لتنمية مهارات #هواة_الصيد؛ فكلما زادت خبرة الصياد قلت نسبة تعرضه إلى الخطر.

تحدثنا في الموضوع السابق عن #السمكة_الصخرية، واليوم نتناول الحديث عن سمكة القراض.

يعود تسميتها بهذا الاسم إلى امتلاكها أسنان مدببة حادة، ويطلق عليها البعض أيضًا اسم “الأرنب” أنهت تمتلك رأسًا يشبه رأس الأرنب إلى حد كبير، وأيضًا تعرف باسم “النفيخة” تنفخ نفسها عند شعورها بالخطر أو استعدادًا للهجوم.

تحتوى على 3 غدد سامة تحت الجلد وقرب الأحشاء والنخاع

السمكة السامة تعيش في المناطقِ الساحلية بالبحرين الأحمر والأبيض (المتوسط) والمحيط الهندي وتكتسب شهرة خاصة في اليابان ويطلقون عليها “fugo فوجو”، وتتواجد بكثرة في خليج السويس والإسكندرية ومرسى مطروح والسلوم داخل مصر، وتتمركز عامة في قاع البحر وتتغذى على فضلات الأسماك، والطحالب السامة.

السمكة ليست من الأنواع العدائية؛ لكن خطورتها تكمن في السم المتواجد في الكبد والأمعاء والجلد والمناسل والخياشيم؛ إلا أن لحمها يخلو من السم.

 ولذلك ننصح جميع محترفي وهواة الصيد بالامتناع وعدم المخاطرة بتناول السمكة حتى وإن كنت تجيد تنظيفها..

6 أعراض تكشف إصابتك بالتسمم بعد تناول سمكة الأرنب

وتتمثل أعراض التسمم في البداية بشعور الشخص في النوم العميق أو حدوث تنميل بالوجه واللسان والشفتين، بالإضافة إلى حالات الإسهال والقيء والدوخة وتصل فى أحيان كثيرة إلى حد توقف الجهاز التنفسي.

ويعتبر سم السمكة من أشد السموم فتكًا ولا يتأثر بالحرارة، ويكفي واحد مللي جرام أن يقضي على الشخص في الحال، وتحدث الوفاة ما بين 6 إلى 8 ساعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى