“بيضة الكاستنج” تقنية حديثة تثري رياضة الصيد.. تعرف على أهم وظائفها!

ما زالت مهنة الصيد تتحفنا بكل ما هو جديد، فلا يمر يومًا إلا ووجدنا منتجًا جديدًا يثري رياضة الصيد، آخر تلك التقنيات Casting egg أو بيضة التشويح.

وبحسب محترفي الصيد، فإن التقنية الحديثة تهدف إلى رمي اللور الخفيف ووصوله لأبعد مسافة ممكنة نحو المرمى المستهدف سواء كان جيج صغير خفيف في حالة صيدك بطريقة الشورجيجينج أو حتى اللور العادي أيًا كان شكله أثناء الصيد بطريقة الكاستينج أو فلاي فيشينج أو غيره.

ويمكن إجمال وظيفة  Casting egg في دورين مهمين، الأول التشويح لمسافات بعيدة حسب اكتشافك لوجود سمك القرص وبعدك عنه وعدم مقدرتك على وصول اللور لهدفك نظرًا لخفة وزنه، والثانية تقوم بدور الفلة العائمة، أي وظيفة الرصاصة والفلة والبعض بيستخدمها لوصول الطعم لمسافات مستهدف السمك العائم أو القريب من السطح.

ويؤكد خبراء الصيد أيضًا أن Casting egg تستخدم للشغل العائم بالسوفت بيت الكاستنج أو السيرف لاستهداف السمك العائم مثل: “الغلانفيش والميرا والسكاميتشا”، كما تستخدم في الأماكن الوعرة حيث تعطي ميزة تفادي التشبيط في الصخور القريبة من السطح.

وحول كيفية عمل التقنية الحديثة، يقول محترفي الصيد إنه يمكن تعبئة “ببيضة الكاستنج” بالماء وإغلاقها بإحكام حتى تعطيك الرمية الأبعد وبالأخص مع استخدام الطعوم الخفيفة وللكاستينغ بالطعوم الصناعية وأفضلها الطعوم السيليكون أو الريشة، وفي الليالي المظلمة تستخدم لصيد الخرمان العايم والحبار لأنها فسفوريه .

وأخيرًا.. ينصح محترفي الصيد عند اختيار وزن Casting egg مراعاة المسافات المطلوب الوصول إليها مع مراعاة الكاست ويت للعود حتى لا تعرضه للكسر أثناء التشويح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى