صقار سعودي يروي قصة تحوله من عشق كرة القدم إلى التعلق بالصقور

من عاشق لكرة القدم إلى طاروح جوارح .. هذه قصة الصقار خالد مخلد

سرد الصقار السعودي خالد مخلد قصة تحوله من عشقه الجنوني لكرة القدم ولعبها منذ طفولته إلى التعلق بالطيور من نوع الأحرار وشراءها وتربيتها ليصبح “طاروح جوارح” متمرّس.

 

العجيب أن الصقار السعودي كان يهوي لعب كرة القدم بلا توقف داخل المدرسة ووسط الحي لأكثر من خمس قبل أن يتجه في سن الـ 14 عام الى مجال الصقارة إذ أن ورث هذه الهواية من جده ووالده وعمه ويعتبر الصقارة سلاله متوارثه بين أفراد أسرته.

 

وقال: “بدأت قبل نحو 24 سنه في مجال شراء الصقور وتربيتها وزاد تعلقي بها مع مرور السنين إذ أنني من الأساس هاوي مقناص حبارى وكراوين وأرانب في المناطق الشمالية والغربية من المملكة”.

 

وأوضح أنه يشارك في طيره الذي يطلق عليه مسمى “عديم” في فئة حر قرناس في منافسات اليوم الثاني من كأس موسم حائل للصقور، مرشحاً فئة الاحرار القرانيس وفئة الشياهين القرانيس لحصد النسبة الأعلى من جوائز كأس موسم حائل، لاسيما وأن المحترفين أقوى من الملاك وأكثر خبرة لأنهم متخصصين في المسابقات إذ أنهم من بداية الموسم وحتى نهايته يتواجدون على “الملواح” لتدريب الطيور على الأرض و”مسّك القاع” بينما الملاك منشغلين بالاستمتاع بهواية “القنص” على حساب تدريب وتجهيز الطير للسباقات، وهو ما يجعل فرص حصولهم على مراكز متقدمة في السباقات ضئيلة نسبياً.

 

وأشاد المسيب بما شاهده من حفاوة استقبال وتنظيم عال المستوى من المنظمين واللجان وجميع العاملين على كأس موسم حائل للصقور على رأسهم وزارة الرياضة ونادي الصقور السعودي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق